مختارات فارسية
عرض لعناصر من الثقافة الإيرانية
معلومات المدون:
الإسم : رشيد يلوح
البلد : قطر
(اعرض صفحتي)

عن المدونة:
صحفي-باحث في الحضارة الفارسية yalouh@gmail.com

:: كتب تعليم اللغة الفارسية للعرب 7-8-9 من 9

7 – اللغة الفارسية خطوة خطوة
 

الكاتب:   اغناطيوس الصيصي

تاريخ ومكان النشر:  1997م

الناشر:  دار الروضة - بيروت

الطبعة:  الأولى

عدد الصفحات: 223 صفحة

حجم الكتاب:  الوزيري
 
- 1  مضمون الكتاب:
 

 استهل المؤلف كتابه بمقدمة أعطى فيها الفرصة للغة الفارسية كي تتحدث عن نفسها، وتعرف بتاريخها وخصائصها، وكما هو مبين في عنوان الكتاب، جاءت المضامين الدراسية في قالب خطوات تعليمية، إذ قسمها الكاتب إلى 21 خطوة تشمل الدروس اللغوية مذيلة باختبارات للتقييم إضافة إلى الأمثال الفارسية و درس في المحاورة و معاني بعض الكلمات الفارسية المعربة، وملحق يضم مجموعة من النصوص الشعرية والنثرية مع ترجمة لصاحب الأثر، وملحق آخر خصصه المؤلف لسرد مجموعة من المصادر والأفعال.

2- ملاحظات حول الكتاب:
 

يعتبر كتاب " اللغة الفارسية خطوة خطوة" إضافةمؤثرة في مجال كتب تعليم الفارسية للعرب فهو يشتمل على عناصر منهجية إيجابية، نذكر منها على الخصوص:

-  الانسجام والتنظيم في طريقة عرض المضامين الدراسية.

- حاول المؤلف اعطاء نظرة للمتعلم عن اللغة والأدب الفارسي من خلال تقديم مجموعة من النصوص الأدبية مع ترجمة موجزة لأصحابها.

- إلى جانب ملحق الأفعال الفارسية، أورد المؤلف ملحقا للكلمات ذات الجذر العربي الواردة في الكتاب، وهذا عمل دقيق ومفيد للمتعلم خصوصا من ناحية الوقوف على مفاصل اللقاء بين العربية والفارسية والنظر في التغيرات التي تلحق العربية حين تندمج في الفارسية.

أما جوانب ضعف هذا الكتاب فيمكن اختصارها فيما يلي:

-   افتقاره إلى الصور التوضيحية والألوان.

-   الخطوة الثانية والعشرين المتعلقة بدرس "مادة التاريخ" غير منسجمة مع بناء وأهداف الكتاب.

-   قام المؤلف بعقد مقارنات مع اللغتين الانجليزية والفرنسية عند شرح القواعد النحوية الفارسية، مما يثقل المتعلم ويمس بمبدأي الوضوح والإقتصاد التي تعتبر شرطا في اعداد كتاب تعليم اللغة.

-  خلال الخطوة الأولى أورد المؤلف كلمات وشرحها بأكثر من مقابل، ونعتقد أن المتعلم في البداية يفضل الوقوف على الأوليات المختصرة والبسيطة، بينما يرتبك حين يواجه تعدد المرادفات.

لم يسلم كتاب الأستاذ اغناطيوس الصيصي بدوره من الأخطاء اللغوية، والتي نشير هنا إلى بعض منها فقط :

بدل (استوار است) أورد المؤلف(مبنى است) – بدل ( فقط حس بينايى را به كار مى برند) وضع (حس بينايى را فقط بكار مى برند) – بدل ( بكنجانم) كتب (كنجاندهام) –  بدل(مردانكى) أورد (مردى).

يتضح من خلال مضامين ومنهج كتاب "اللغة الفارسية خطوة خطوة" أنه نتيجة جهد موفق، ويمكن وضعه في نفس مستوى كتاب (مفتاح اللغة الفارسية)، لتشابهيهما في كثير من المعطيات، و إذا تجاوز نقائصه يمكن اعتماده كمرجع مناسب لتعليم اللغة الفارسية في الجامعة العربية.

 

8 – تعلم الفارسية
 

الكاتب:   راجي الأسمر

ترجمة:   اغناطيوس الصيصي

تاريخ ومكان النشر:  1977م بيروت- لبنان

الناشر:  أكاديميا

الطبعة:  الثانية

عدد الصفحات: 196 صفحة

حجم الكتاب:  الجيبي

1-    مضمون الكتاب:
 

           يؤكد المؤلف في البداية على أن كتابه موجه للسياح والمسافرين الذين سيحتاجون إلى التواصل مع المجتمع الناطق باللغة الفارسية، وهو حلقة في سلسلة لتعليم ستة عشر لغة عالمية في هذا الإطار.

 جمع الكاتب مضامين كتابه في 192 صفحة، تتضمن عرضا سريعا ومختصرا لعناصر اللغة الفارسية التي سيحتاجها المسافر الى البلدان الناطقة بها، ونذكر منها على الخصوص مايلي: الألفباء الفارسي – الأعداد – الأفعال والصفات و الألوان – الأيام والشهور والفصول – عبارات المجاملة في اللغة الفارسية...
 
2 - ملاحظات حول الكتاب:
 

  يتميز هذا الكتاب بوضوح و جودة منهجه في تقديم اللغة للمسافر، الكلمات والعبارات التي استخدمها المؤلف في غالبيتها بسيطة وسهلة في متناول المستهدفين، مما جعله كتاب محاورة بالدرجة الأولى. كما أنه كتاب جيد من ناحية المظهر والشكل.

لايخلوهذا العمل كسابقيه من نقائص تحتاج الى التدارك، من أهمها افتقاره الى الصور والرسوم والألوان التي تعتبر ضرورة ملحة في حالة كتب السياحة والسفر. صورة الغلاف المأخوذة لبرج الحرية الموجود في العاصمة طهران قديمة، حبذا لو استبدلت بصورة حديثة لتلك المعلمة. كما تشوب المؤلف الكثير من الأخطاء المطبعية التي نكتفي منها بمايلي : في الصفحة 29 وردت (ضعيف) بدل (نحيف)- في نفس الصفحة جاء (نفرت انكيز) بدل (زشت) – في الصفحة  45 وضع الكاتب (ياللمصيبة) بدل (يالسوء الحظ). ونذكر بحساسية الأخطاء في مثل هذه الكتب الموجهة لعامة الناس في الاستعمال اليومي.

 عموما كتاب " تعلم الفارسية" عمل ناجح في مجاله يحتاج لمعالجة نقائصه ليكون وسيلة مناسبة لتعليم الفارسية للمسافر المقبل على المجتمع الناطق بها.

 
 
9 – الفارسية للعرب
 

الكاتب:   محمد علي آذرشب

تاريخ ومكان النشر:  2001م دمشق- سوريا

الناشر: المستشارية الثقافية للجمهورية الاسلامية الايرانية

عدد الصفحات: 139 صفحة

حجم الكتاب: الوزيري
 
1- مضمون الكتاب:
 

  اغتنم المؤلف فرصة المقدمة ليشير الى طبيعة العلاقة بين الثقافتين العربية والفارسية وإلى اهتمام المثقفين العرب في بداية النهضة العربية بالحضارة الفارسية، كما تحدث عن تجربته الشخصية في ميدان تعليم الفارسية للعرب وتعليم العربية للفرس.

و الكتاب خطوة أولى ضمن سلسلة كتب لتعليم اللغة الفارسية ينشغل المؤلف بتأليفها، وقد نظمت مضامين الكتاب في ثلاثة محاور رئيسية هي:

ألف – الجملة الإسمية: بسط هنا سبعة دروس تشرح عناصر الجملة الاسمية وطبيعتها من الاضافة والصفة والضمائر والأعداد و القيود...

ب- الجملة الفعلية: هنا أيضا عرض لثمانية دروس لغوية تتعلق بالفعل الماضي والمضارع والأمر وغيرها...

ج- النصوص: يشتمل هذا المحور على عشرة نصوص، في آخر كل منها يقدم المؤلف ترجمة عربية للنص مع شرح مفرداته الصعبة وتمارين للاختبار.
 
2 - ملاحظات حول الكتاب:
 

   من ايجابيات هذا الكتاب التي افتقدت في الكتب السابقة استعماله الألوان في عرض مواده، ومن ناحية المنهج يعتبر الكتاب موفقا، فبالاضافة الى الوضوح والتنظيم لجأ الكاتب الى اسلوب التكرار عند شرحه المضامين النحوية، عند آخر كل درس نحوي يقدم المؤلف تمارين لمساعدة المتعلم على ترسيخ معلوماته، كما انتبه صاحب الكتاب إلى أهمية استعمال اللغة البسيطة في الشرح اللغوي، نشير كذلك إلى جودته على مستوى الشكل.

 بالرغم من نجاح كتاب الاستاذ آذرشب من نواحي عدة إلا أنه يحتاج إلى التدارك في نواحي أخرى، نذكر منها على الخصوص: افتقاره إلى الصور – لم يعط في مقدمته أي نظرة تعريفية عن اللغة الفارسية فهي على كل حال لغة جديدة بالنسبة للمتعلم العربي – المؤلف لم يعط للمحاورة الحيز المناسب في الكتاب – يفتقر الكتاب كذلك إلى معجم لغوي – لجأ المؤلف إلى الترجمة اللفظية عندما ترجم النصوص النثرية مما يخل أحيانا بسلامة المعنى والتركيب – لم يسلم الكتاب كذلك من الأخطاء إذ جاء في الصفحة 60 (قمطار للأنية) بدل (رف للأوان)، وفي نفس الصفحة أورد (السجادات حياكة تبريز) مكان (السجادات حياكة تبريزية)، وكذلك الأمر في الصفحات 90 و 96.

 يظهر جليا أن الأستاذ آذرشب استفاد من تجارب سابقيه بخصوص تأليف كتاب لتعليم الفارسية للعرب، كما أنه حاول جاهدا استثمار تجربته الطويلة في مجال تعليم العربية للفرس والفارسية للعرب، مما يؤهل بالفعل كتابه ليكون مرجعا ناجحا في ميدان تعليم الفارسية للعرب، مع الأخذ بعين الاعتبار اكتمال السلسلة التي يندرج فيها الكتاب ومعالجة المشاكل المشار إليها.  

 

(2) تعليقات


Add a Comment

اضيف في 16 ديسمبر, 2007 03:43 م , من قبل naseralshark2005
من مصر

اللغه تلايرانيه من اللغات الشرقيه التى لا يهتم بها العرب رغم ان بها مفردات كثيرهباللغه العربيه هل يمكن شراء هذا الكتاب من خلال النت للاستفاده


اضيف في 29 ابريل, 2009 11:45 ص , من قبل awalhussain
من المملكة العربية السعودية

كيفية الحصول على الكتاب




Add a Comment

<<Home






نظر


أنت الزائر